يوم الخميس 12:09 صباحًا 29 أكتوبر، 2020

هنا صدقه جاريه للمتوفيات من عالم حواء ومن بينهن ديار الاسلام ولربما انا في يوم ما

افضل صدقه جاريه – هنا صدقه جاريه للمتوفيات من عالم حواء ومن بينهن ديار الاسلام ولربما انا في يوم ما

من المعروف ان الصدقه الجاريه له الكثير من الفوائد وخصوصا للشخص الميت لذلك اليوم سوف نذكر الفضل لها

فضل الصدقة الجارية والأدلّة عليها
ندبت الشريعة الإسلاميّة المسلمين لبَذل صدقاتهم في سبيل الله، وإنفاق أموالهم على الفقراء، والمحتاجين

فالصدقة الجارية سُنّة ثابتة في كتاب الله، وسُنّة نبيّه الكريم

وقد رغّبت الشريعة الإسلامية في الصدقات الجارية باعتبار بقاء ثوابها بعد ممات الإنسان، كما رغّبت في الصدقات العاجلة

كإطعام الفقراء، والمساكين؛ فالصدقات التي يبذلُها الإنسان هي التي تبقى وتدوم، أمّا ما ينتفع به الإنسان

لنفسه في الدنيا فهو الذي ينفد، قال -تعالي

(مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ ۖ وَمَا عِندَ اللَّهِ بَاقٍ ۗ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )

وقد ورد في السنّة عن عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها

(أنهم ذَبَحُوا شاةً فقالَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ما بَقِيَ منها ؟ قلْتُ: ما بَقِيَ منها إلَّا كَتِفُها، قال: بَقِيَ كلُّها غيرُ كَتِفِها).

ومن الأدلّة الشرعيّة على فضل الصدقات، والحَثّ عليها من كتاب الله قوله -تعالى

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لَّا بَيْعٌ فِيهِ وَلَا خُلَّةٌ وَلَا شَفَاعَةٌ ۗ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ)

ومن السنّة النبويّة قوله -عليه الصلاة والسلام-: (ما مِن يَومٍ يُصْبِحُ العِبادُ فِيهِ، إلَّا مَلَكانِ يَنْزِلانِ

فيَقولُ أحَدُهُما: اللَّهُمَّ أعْطِ مُنْفِقًا خَلَفًا، ويقولُ الآخَرُ: اللَّهُمَّ أعْطِ مُمْسِكًا تَلَفًا)

أفضل صدقة جارية للميت - موضوع

10 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.