قصة تحول ونجاح خاصة لكل انثى تفضلي ولن تندمي , قصة تستحق التأمل

تبدا قصتى بزواجى الى مر عليه 13 عام و الله يجعلة زواج الدنيا و الاخرة و لا يفرق بينى و بين زوجي و لا اي اخت فالله و زوجها و يبعد عنى و عن اخواتى المسلمات المسالمات الحافظات و الطائعات لله و رسولة شر فتن فتيات ابليس اللهم امين …

 

هذي القصة القصد من نشرها الفوائد لكل من جربه و الي ما جربت شر فتنه فتيات ابليس … تزوجت اكيد و كما كان سائد بهذاك الوقت فعائلتنا البنت ما تعدى سنة او سنتين على الدورة الا و هي ببيت زوجها… تربيتي عند اهلى كانت تربية و اللهم لك الحمد على الستر و الحفاظ اولا و اخير على نفسي و لكن كنت اعانى من بعض القعد كعيب تتزينين كثير .

 


.

 

.الضحك كثير مو زين و من هالسوالف الى اثرت فينى و فشخصيتى علشان هكذا اقول لكل ام دلعى بنتك خليها انسانة تحس بانوثتها و جاذبيتها و لكن بعتدال مو تضيعينها و تقولين علشان ما احرمها ….

 

المهم تزوجت رجال صاحب دين و اللهم لك الحمد فرحت فيه كثير كاى فتاة تتزوج و لكن خلفيتى فالزواج ما كانت ذيك الخلفية الى كنت اشوفة مع امي و ابوى الى جميع فتاة تشوفة من اهلها …

 

وكنت افكر هذه هي الحياة الزوجية الين تزوجت و طحت بالمطب الاول …قله خبرتى فالاهتمام بالزوج كشخص.

 


ماكنت اعرف كيف اهتم به ابدا ابدا لانى فتحت عيني على امي و هي تركض من المطبخ للعيال للحوش للزراعة و لما يجى ابوى تحط له القهوة كلمتين و كلن راح يخلص شغل و بالتاكيد لاننا ننام من وقت ما درى كيف امي تتزين لبوى الله يرحمة و لليوم ما اعرف للعلم …

 

امهاتنا و ابائنا كانت حياتهم شفافة جدا جدا و الزوج ما كان كثير الشروط كهالزمان و الى يتشرط و ما يشوف بها فايدة يتزوج و كانوا قبل يتزوجون لاسباب معينة كالبحث عن العيال او لانة زوجتة مريضة او متوفية فقط …

 

اما اليوم به رجال و العديد منهن ما يبون صدعه راس و زوجة ثانية =و قرقعة و اسلم كيفية هي العشيقة المهم زوجي كان يكبرنى بست سنوات يعني شاب يبى يحس برجولتة يحس بعاطفه زوجتة و اهتمامها و رعايتها له و لكن و الله و الله و الله ما كنت اعرف شئ غير الطهي و ترتيب غرفه نومى و صبرى على امة الله يسامحها على افعالها و بس …

 

جبت اول ولد و بعدين فتاة و زوجي كان كثير الصمت بالبيت ما يسولف نهائيا معى و لا انا كنت اهتم لسوالفة لانى ما اعرف شو اقول له غير تبى طعام و وقت النوم تعالوا شوفوا حالتى الشعر منكوش و مربوط بشباصة و الجلابية مفتوح الزرار كامل و متجهزة فقط للارضاع …

 

وانا عايشة حياتي على هالوضع …المهم كنت جميع ما اقول لزوجي و اسلامي لبيت اهلى زوجي يركض بى يركض يبى يفتك منى و ما الومة و الله …مااقول انه زوجي ما حاول يصلحنى لا و الله الرجال كان يلمح لى لكنى كنت جاهلة و ما اعرف الي يبية و احسبة يلمح لان اهتم اكثر فالبيت و كنت اشتغل شغل الين يوصل الليل منهد حيلى …

 

وصار البعد بينى و بين زوجي النفسي و العاطفى و لكن الجسدى كان به اتصال بيننا …الين جا اليوم الى و قف به ذلك الاتصال الجسدى فالبداية ما اهتميت و لكن لما زاد المقال و بطبيعه جميع انثى حنيت له جيت له لكن شفت منه الصدود كان ينام معى عادي و لكنة يمتاز جونا بالبرود

 

ومو هو الى متعودتة قبل منه هنية شكيت و قلت زوجي متغير حطيت همى بقلبي و سكت و سكت و سكت و لكن طال السكوت و كبر الهم و كبرت الفجوة بينى و بين زوجي الى احبة حب خيالى و لكن ما اعرف كيف اجذبة لى الي اعرفة كنت اطبقة و خلاص …الين اليوم الي رحت به لبيت اهلى و عندي من الاخوات خمس .

 


.

 

.اللى اصغر منى طبعها غيور و ما كنت تحاول تساعدنى بشئ و جميع ما اقولها انا متضايقة تقول لى شو اسوى لك و تتركنى بحزنى المهم اختي الي اصغر منى باربع سنوات و كانت هذيك الايام بثالث متوسط شافتنى بالليل ابكى بالحوش من حرقه الالم الي فينى .

 


.

 

.سالتنى ليش تبكين قلت متضايقة شوى قالت ليش …قلت لها امور حريم ما تفهمينها قالت لو تبينى اسمعك بس بسمعك…والحقيقة كنت محتاجة لمن يسمع شكواى و قلت لها جميع شئ و هي تسمعنى و من القهر جلست تبكي معى قالت ليش ما تسئلين امي قلت سالتها و قالت اصبرى جميع الرجال نفس الطبع .

 


.

 

.لكنى مليت من الصبر ذلك الكلام صار و انا حامل بالطفل الثالث و حملي كان تعب بتعب قالت لى اختي انا و دى اقولك شئ بس اخاف تزعلين منى قلت لها ليش ازعل منك

 


!

 


قبل لاقولكم الى قالتة لى اختي …احب اعرفكم على شخصيتها .

 


.

 

.انسانة جدا جدا مرحة و ضحوكة و صاحبه مقالب غير هكذا طيبوبة و تتميز بذكائها و لماحة جدا جدا ما شاء الله دومها مميزة بكل رائع من كانت صغار و ما كانت تهتم للتعليقات لم يعلقون على ضحكتها او تزينها كانت تهتم لنفسها عكسى تماما كنت اخاف انه امي تتضايق منى فماكنت احط اي شئ يخلها تتضايق …

 

المهم اختي قالت لى قومى قدامي قمت معها و رحنا لغرفه ملابس اخواتى هالغرفة بعد زواجى بثلاث سنوات اخواتى سوونها و كانت كلها مرايا كبار كنت لما ادخل احس انني بنادى رياضى المهم قالت لى طالعى شكلك طالعت نفسي و قلت شو السالفة قالت ما تدرى شو السالفة ركزى بشكلك و تخيلى الى قدامك و حدة ثانية =مو انتي و قولى لى شو تشوفين قدامك ابتداء من شعرك لرجولك و انا بكتب لك الي تقولينة كله .

 


.

 

.قلت لها اشوف و حدة لابسة شيلة سودا شعرها اسود حاطة على راسها طوق ملون و لابسة حلق ذهبى لابسة ثوب و اسع لونة كحلى و بس قالت و جهها بشو مزينتة طالعت بوجهى قلت و لا شئ سالتنى به كحل قلت لا به روج قلت لا به كريم قلت لا…

 

قالت منظرة صحي مشرق قلت لاااا شاحب تعبان من السهر و الحمل و الولادة قالت خلى عنك الاعذار الوهمية طالعتها و انا مستغربة من كلامها …قالت كملى نوصل لليدين فتحت يدينى و طالعتهم شو ميزت يدينك قلت عادي ككل الناس قالت قولى ككل الخدامات

 

طالعتها بحزن قالت قلتى ما راح تزعلين منى صح

 


 


قلت ايوة قلت قالت نكمل نوصل للرجول و ما ابي نتعمق لتحت الملابس و صلت انا للى تقصدة اختي و لكن انا ما اعرف اهتم بهذي الحاجات و ما اعرف قالت اختي اكيد فهمتى الى اقصد صح قلت انا ما اعرف قالت كلنا ما نعرف لانة محد علمنا و هذه ثاني نقطة انبهها للامهات علمي بنتك

 

امور النظافة علمي بنتك امور الاهتمام بشعرها بوجهها بجسمها علميها لاتخلينها حرام عليك تظلمينها و تخلين احلى ايام عمرها تروح بتعليم و هم نكد خليها تتزوج و هي فايف ستار .

 


 


قالت انتي مشكلتك انك كنتى خوافة و انطويت على نفسك كثير نحن يوم انتي تزوجتي كنا اصغر منك بشوية و اذكر هذاك اليوم الي قالت به اختنا الي بيننا الله يعين هالزوج على هالبليدة .

 


 

انا ما اقول انتي بليدة بالعكس انتي انسانة متميزة و الدليل تمييزك بطبخك و اهتمامك بعيالك و ترتيب بيتك و نظافتة و لكن به امور ما تعلمتيها و لازم تتعالميها و اظن ذلك الي خلي زوجك يبتعد عندك …وهنا بديت اركب اول درجة من سلالم التغيير فحياتي …

 

وكانت بداية انطلاقتى على يد اختي الله يوفقها و يخليها و يهنيها بزوجها و عيالها … المهم قالت لى سالتنى اختي كم سؤال عن امور النظافة و الصراحة انحرجت منها لانها اصغر منى و كانت اقوى منى قلت لها انتي كيف تعرفين هالحاجات قالت انا اقراء قلت تقرين هالامور ضحكه قالت الحين جميع شئ ينكتب فالكتب و المجلات و هي تتكلم تذكرت انني ما مسكت كتاب اقراة من ست سنوات كان جميع و قتى كله كرف و شغل بالتاكيد ام زوجي لعبت دور بنحت شخصيتي

 

كيف ما تبى كانت تبينى مجرد خدامة عندها و متناسية انه و لدها كان يمكن يضيع عادي اهم شئ راحتها و راحه بناتها … عطتنى اختي ثلاث كتب جميع واحد يتكلم عن شئ للمرأة و كيف تكون انيقة و جذابة و لكن ما طبقت اي شئ منهم ابدا … ما به وقت عندي للقرأة ابدا من بينظف المنزل و بيخلص غسيل سجاجيد عمتي و حوشها و يطبخ اكلها و طعام اولادها …

 

كنت ابي اتغير لكن الوضع ما يساعدنى و اذكر هذاك اليوم الى رجعت به من المستشفي و الدكتورة معطتنى توصيات بعدم الحركة كثير لانة المشيمة تحت و الطفل فوق و انا بالشهر السابع و يمكن تصير و لادة باى لحظة لانة المشيمة نازلة كثير تحت تبون الصدق كنت احس بالم فظهري و لكن من رحمنى ام زوجي قالت ما عليك من هالكلام كله خرابيط دكاترة يلا يلا قومى اشتغلى بس و قمت اشتغل كنت اخاف منها كثير مع العلم فالبيت

 

شغالة لكنى اشتغلت لما رجع زوجي من العمل شافنى اغسل السجادة مع الخدامة عصب على و قال ليش تغسلين قالت امة انا قلت لها قال انا امنعها تتحرك و ضعها خطير و انتي مش مهتمة قالت ما راح يصير لها شئ و ان صار فتيات الناس كثير بنزوجك حسبى الله و نعم الوكيل

 

علي جميع ظالم هالكلمة هزتنى بالكامل مسكنى زوجي من يدى و دخلنى الغرفة و قال لو سويتى شئ ياويلك قلت زين و جلست العصر هو طلع اول ما طلع جاتنى قالت تعالى خمى الحوش و الخدامة بتصب الماى عليك نظفية معها قلت زوجي بيعصب قالت ما عليك منه قمت لاني

 

خفت منها و رحت اخم الحوش و انا اخم احس ظهري به حرارة من الالم و لكنى خميتة و لم قرنا نخلص وصل زوجي و شافنى و انا اغسل عصب مرة ثانية =المهم ما وصلنا لوحدة بالليل الا و انا بالطوارئ نزل دم و صارت الضجة فكروا الحبل السرى انقطع داخل الرحم و لكن الحمد لله

 

جات سلمية و هنية عصبت امي و اعلنت اقوى و اعظم اعلان قالتة بحياتها بنتى ما ترجع لبيت اهلك تبيها حط لها شقة و لا طلاقها بتموتون بنتى تنومت بالمستشفي اسبوعين فهالاسبوعين جات محاضرات معتبرة لزوجي من ابوى الله يرحمة ما تبى بنتنا نحن نبيها رجعها

 

لنا و الله ما تدخل بنتى بيت =اهلك الا للسلام فقط غيرة ما تعيش به ثانية =…وطلعت من المستشفي لبيت اهلى و كلها شهر و انا بشقتى …وفى هالشهر كان التغيير فبعض الافكار … عطتنى اختي دفتر صغير مدون به معلومات كاتبتها هي لنفسها لانها كانت بتتزوج هي و اختي الثانية =بعد ما اخلص الابعين …

 

مسكت الدفتر و فتحتة كان مرتب و مقسم لكل شئ بقسمة … قسم للملابس فالبيت و نوعيها قسم للملابس الداخلية و نوعيتها قسم لملابس النوم و نوعيتها قسم للعطور و الكريمات و البخور <<ماكان عندها شئ ابدا قسم للاعتناء بالنظافة الشخصية و الجسدية …

 

وقسم خطير خطير جدا جدا كان عنوانة “مفاتيج الرجل ” و قسم كيف تكونين حبيبه و متميزة عند زوجك … كنت اقراء به مستغربة انا كنت وين و العالم وين كنت اتسائل مقعولة انا من القرن العشرين

 


!!

 

اول شئ اهتميت بتغذيتى بما انني حامل و ببشرتي و اخذت اول نقطة من النصائح انتبهى لحركاتك جلست قومتك ضحكتك زوجي لاحظ انني ما صرت اقوم و اجلس كالهمجية و لا طعام بهمجية و لا ضحكتى ضحكه و حدة ما درى من وين صرت اضحك بصوت هادى و احاول انعمة …

 

من ضمن النصائح للصوت كان اختارى ضحكة تميزك و انتي تضحكين شدى بطنك للداخل علشان تطلع الضحكة اكثر جمالا و بالفعل سويتها و كانت ضحكتى روعة و جميع الى يسمعها يقول ضحكه دلع الله يرحم ايام القهقة و التكركير مشيتى الى كنت ادبك الارض برجولى و بين جميع خطوة و خطوة مطبة خليتها من مترين لذراع و احيانا لزوم الدلع شبر المهم و الاهم زوجي صار يركز فينى و يطالع فينى و لكن ما سالنى عن اسباب تغييرى و ما كنت ابية يسال اصلن …

 

لانة امتاز بالشفافية المطلقة و الى بقلبي على السانى و اختي كانت محرصة عليه ما اقول و لا شئ له اخلية يطالع و بس … المهم قربت و لدتى و كنت محتارة من بيهتم بالبيت و ولدى و بنتى و زوجي الى يحب فنون الطهي …

 

لمحت له بالشغالة اول رد ردة على ليش عند عشر اطفال و مو قادرة تشتغلين قلت لا بس اخاف اتعب و خاصة انه جميع و لادة اللهم لك الحمد و الشكر تجينى حمي مدة اسبوعين يارب لاتحرمنى اجرهم و من اطلع للمستشفي للشغل و التنظيف يعني ما به راحة و بينى و بينك يازوجي انا ابي ارتاح ظهري يعورنى و ابي اهتم فيك اكثر قال انا هكذا مرتاح اهتمى ببيتك و عيالك و ما عليك منى هالكلمة عورت

 

قلبي كيف ما اهتم لك قال افهميها كما تبين و طرت طيران للتيلفون و اكلم اختي تصدقين قال هالكلمة شو يقصد فيها قالت يقصد و جودك كعدمة بقلبة قلت لاتقولين هالكلمة و بكيت قالت نحن اتفقنا من البداية بدون زعل قلت و الحين قالت ما عليك منه انتي صغيره

 

وروعة و كلها شهر شهرين و هو لازق فيك قلت اتمني الحين ابيك توفرين عده حاجات فو لادتك قلت لها كشو يعني قالت اشترى ملابس غير الزبايل الى بدولابك عصبت عليها لانها سبت السبابيح الى معى السابيح اسم يطلق على خلاقان العجائز بقاموس اهلنا و سكرت بوجهها

 

وماصار المغرب الا و هي عدى بالبيت جاية تعتذر عن غلطتها الشنيعة فحق خلاقينى الى المفروض اوديها لاقرب متحف …بس رحمتهم منها و كنت بعطيها للشغالة و لكن اختي قالت بترميهم بوجهك الاروع سويهم فوط هههههههه….

 


المهم قالت اختي شو رايك نروح انا و انتي مع اخوى نشترى ملابس للبيبي و منها تاخذين شئ

 

لنفسك لانى بروح اشترى شويه حاجات ناقصتنى تدرين قرب موعد العرس قلت زين قلت لزوجي بروح معهم فرح لانى بفارق و جهة و قال روحى قلت ابي فلوس قال شيلى الى تبينة كان عندي احساس انه عندة شئ و يبى يفتك من و جهى لكن قلت كلمه و انا كنت حالفة انني اسويها

 

اجيب راسة اجيبة حتي لو كلفنى هالشئ عمري المهم اعيش كاى و حدة متزوجة بحب و اهتمام لانى استحق هالشئ و انا الاولى… رحنا معهم و كنت مو متعودة اروح اشترى كان هو الى يشترى لى حتي الملابس الداخلية ما كان يحب ياخذنى معه لاى مكان لما شفت الاسواق شو بها من بلاوى و كيف البنات يلبسون و كان الناس عايشه

 

جلست اقول من هكذا ما يطالع فينى يشوفنى ما انتمي للعالم الانثوى ابدا …المهم اخذت للبيبي ملابس و رحت اشوف شئ لنفسي و اختارت لى اختي ملابس الوانها روعة و فاتحة و عليها حركات دنتيلات ما اشوفها الا بالافلام بس اخذت كم واحد و سيع علشان البسهم و الين

 

مااولد و البقية لبعد الولادة و جميع لبس طقمت معه ملابسة الداخلية و قالت قمصان النوم بعد الولادة ان شاء الله …اشتريت عطر و كريم و الى ناقصنى و مو موجود معى كله و رحت للمنزل فرحانة و اول ما دخلت لقيتة معصب لانى تاخرت قلت كنت فالسوق مسك الباب و طلع برا

 

حطيت الاغراض و رحت اغير ملابس و لدى و بنتى و سويت له كلن سندويش و حليب اكلوا و ناموا و سويت له العشا و رتبت المنزل و بخرتة من البخور الى اشتريتة دخلت اخذ شور و غيرت السبابيح هههة و لبست واحد من الى اخذتهم مشطت شعري و تعطرت و جلست انتظر الزعلان يوصل رجع للمنزل 12.5 بالليل متاخر مو عادتة العادة يطلع من بعد اذان المغرب و يرجع 11 الظاهر

 

طلعتة تعويض عن الوقت الى انا كنت به بالسوق المهم لما دخل شم ريحت البخور قال من وين هالبخور قلت اشتريتة قال و ينة شافة و كتب اسمه شم العطر فينى قال انتي متعطرة قلت ايوة قال رحتة روعة هاتى اشوفة و ريتة بعد كتب اسمه و انا مستغربة من حركاتة …

 

غير ملابسة قلت تعال تعشا قال ما بى و نام و ما علق اي تعليق على ملابسى ابدا ابدا و لا على اي شئ اخذت بخاطرى و رحت اتعشا سألت نفسي مقعولة زوجي فحياتة غيرى و رديت على نفسي لا لا مستحيل زوجي ملتزم و مستحيل يخوننى و رحت انام … المهم جا اليوم الى به بعد تبدلت الموازين يوم و لادتى تعسرت الولادة و قدر الرحمن الرحيم اولد بعملية جراحية المشيمة كانت بتنزل قبل و الولد بخطر و صارت العملية و جلست

 

بالمستفشي 15 يوم عملية بالاضافة للحمي المعتادة و هنية صار غصب يجيب خدامة كيف بتحرك و بشتغل و المنزل بدون خدامة و انا بعملية قيصرية …طلعت من المستشفي جلست اربع ايام و امي معى المسكينة تشتغل و فاليوم الخامس و صلت الاندونوسية …وحمدت ربى قلت رب ضارة نافعة …جلست شهر و انا التوي من التعب و خاصة انه العملية التهبت على و عانيت معاناة و كان عصبى لانة ما كان يقدر يطلع و يخلينى و هالحركة جات بحسابة لانى حسيت انني شئ مهم عندة خلصت الشهر و هذيك الايام كان عرس اخواتى .

 


 

.واخواتى تولن مقال تفصيل ثوب العرس لانى ما اكنت اقدر اتحرك اثناء فتره الاربعين كنت مهتمة بصحتى اهتمام خيالى الحاجات الي تضر العملية و قفتها و قللت طعام الحاجات الدسمة و ظليت على السوائل و السلطات اللحوم فقط لم جا يوم العرس رحت لاخواتى للصالون و هنالك لابست فستنانى و تمكيجت و سويت تسريحتى و رجعنى اخوى للمنزل علشان اخذ و لدى الى كان ما سكة زوجي قلت للخدامة لبسى الاولاد و دخلت عليه لم شافنى زوجي كان بيطيح من الكرسى و هذيك الساعة مو هامنى يطيح و لا لا …همنى و لدى الى بيدة كان همى اكثر قلت انتبة للولد حطة بسرعة على الكنبة و جانى يركض و الابتسامة بتشق و جهة قال ثلاث عبارات و را بعض” وين من كيف ” و هو يطالعنى و شوية من الفرحة بيطير قلت بسم الله عليك شوفيك قال الظاهر مو اخواتك العرايس شكلك انتي العروس طلعت هذيك الضحكة الي تقطعت حنجرتى و انا اتمرن عليه و عطيتة ظهري و رحت اتمشي لتسريحتى البس الذهب و هو صامت مكانة قلت له بنروح و لا لا قال لا اقصد اية قلت بسرعة و راح يلبس و جميع ما يمر يحط و جهة بينى و بين المراية يطالع فينى .

 


.

 

.الصراحة حسيت بغصة كنت ببكى حسيت انني بالغباء الى كنت عايشتة و عدم معرفتى حرمتة من افضل الامور و اجمل اقلها كحل يشوفة بعيوني و لكنى اخذت عهد على نفسي انني اتعلم فنون الماكياج علشان اتعدل ليل نهار له …المهم رحنا للعرس و جميع شوية يرسل يلا بنروح قلت شو فيك حتي العرايس ما دخلوا الصالة اصبر قال زين خلانى عشر دقايق و ارسل يلا بنروح احدث شئ طنشتة و اول ما زفوا العرايس جيت ادور زوجي علشان اروح ما لقيتة …

 

سالت اخوى قال طلع من ثلاث ساعات قلت غريبة وين راح المهم طلبت من اخوى يوصلنى و رجعت للمنزل كلها ساعة الا و هو داخل طالعتة بنظره عتب قلت و ينك قلت كان واحد محتاج لى و رحت له و راح ينام هالحزة مو حسيت الا تأكدت انه احد فالخط و قلت الحين بدأت الحرب و لازم انتصر لو بالحلال مو مشكلة بقول نصيب لكن المشكلة لو كان المقال حرام بحرام …

 

رحت غير ملابسى مسحت مكياجى و انا اسال نفسي كان مشتاق لى متلهف لى ليش الحين مو مهتم و نام غيرت و لبست ملابس النوم و ركض لدفتر اختي الحبيبة اشوف ممكن احصل اجابة لسؤالى و لقيت هالسطر…اذا طلب الزوج من زوجتة بشوق عليها ان تلبية و إلا لو كان فحياتة امرأة فانها ستكون السابقة حتي لو كانت عشيقة من عشرين سنة لانة فو ضع ما يتحمل الانتظار انتبهن اخواتى للنقطة هذه فاى وقت زوجك يطلبك للفرش لاتهملية روحى و لا باب الحرام موجود …

 

عدينا ليلتنا على خير …وكان القلب يحترق من الشك و الغيرة .

 


.

 


ثاني يوم اختي سافرت لشهر العسل و بكذا عانيت الامرين لانى ما كنت اعرف كيف اتصرف …..

 

وصلت معكم الين اختي سافرت و بسفرها اشتعلت بقلبي نار الغيرة و ما اقدرت اتحكم بنفسي و كنت اعصب على اتفة الاسباب و فنفس الوقت كنت اتزين باللى حدود الى اعرفها لكن انا قدام البنات الى برا اساوى صفر على الشمال مهما سويت كنت بدائيه جدا جدا جدا .

 


.

 

.عشت شهر و نصف احترق و اكتوى جميع ساعة الين اختي رجعت من السفر من شافتنى قالت هالوجة ما يبشر بخير طالعتها و عيوني من القهر قالت استهدي بالله لكل مشكلة ربى حاط لها حل قلت تعبت و الله قالت توك ببداية المشوار و صدقنى بتشوفين الى يرضيك و علمتها عن احساسى و عن الى اشوفة على زوجي و طلعاتة الى تستمر خمس ساعات يوميا قالت تعتقدين متزوج قلت عندي احساس قالت اوكى فتشى شوفى اكيد بتحصلين دليل الادانة و اشتغلت المحقق كونان و اول مرة اكتشف انني كنت نايمة على و ذانى زوجي الحبيب كانت و حدة بحياتة و مو اي و حدة و حدة كان عاشقها قبل الزواج و لكن اهلة رفضوا يزوجونها اياها لانها ………….

 

مو لازم نذكر دول بنختصر الكلام انه عاداتها مو كعاداتنا و علشان يعقلونة قالوا له بنزوجك و سوت امة المستحيل علشان تفرقة عنها و نجحت بانه زوجتة و حدة ما اقول بها من ملامحها و لكن كان شكلى قريب لهذي النوعية من البنات …

 

صح الشكل قريب لكن الاسلوب بعيد جميع البعد و ذلك الى خلي زوجي يرجع لها …ولانة خايف من اهلة كان الزواج بالسر و لانها بالليل تشتغل بالكوفى كانت ما تنام معه يعني مسموح الحبيب من الليل و مكتفية بالخمس ساعات من المغرب الين عشر و هي تداوم من عشر و نصف الين ثنتين و الغريب انه زوجي كان مطمن لها و عاطها الحرية الى كان

 

حارمنى منها بالدخول و الخروج من المنزل و بعد هذه نقطة ثانية =اظفتها لرصيد حسابة لانى حسيت انني دره غالية عندة بتقولون كيف عرفت الحبن بعلمكم كيف عرفت هالمقال و انا افتش بموبايلة لقيت ارقام و منها رقم بيت =و رقم محل هذولا مسجلهم باسم ابو هيثم هذا

 

الرقم يوميا له اتصال صادر و لا و ارد يوميا و بالساعات و المسجات منه شئ عجيب كتبت الارقام و حطيتهم معى و قلت لاختي ندق لهم قالت اصبرى شو فيك نبى ممكن رجال قلت شو اسوى قالت لاحظي بالسيارة فشئ بملابسة فاى شئ اممم ملابسة كان لما يرجع للمنزل مستحيل يرجع يلبسهم و لم يطلع من عندي يلبس جديد و مكوى و مرتب و جلست اترصد ملابسة الين شفت الي

 

حطم قلبي من مكانة روج على طرف الفالينة من و را الرقبة و انا ما عندي هاللون هنية احترقت و تهورت و رحت لزوجي بسرعة و انا معصبة و قمت اصارخ كشفتك يالخاين كشفت الاعيبك الحين عرفت ليش انت ما تهتم فينى الحين عرفت ليش ما تطالع فينى و ما افى كلمة ما قلتها

 

وهو ساكت يطالع فينى ببرود قال شو فيك قلت شو هالروج قال المطلوب الحين بعد ببرود قلت طلقنى ضحك قال اوكى روحى لبيت ابوك و بتجيك و رقتك كلمتة سويت رنين باذنى و جلست اردد كلامة كالمهووسة اروح بيت =اهلى و ورقتى بتجينى اتصلت لاختي اعلمها قالت ليش تهورتى لكنت صبرتى نعرف شو المقال قلت ما ابي افهم ابي ارجع لبيت اهلى ما عاد لى جلسة هنيه

 

قالت لا تسوينها انصحك قلت مابي ركبت راسي و اخذت عيالى و رحت لبيت اهلى سالنى ابوى رحمه الله عليه شو الى صار قلت تهاوشنا و ولم عصبت طلبت الطلاق قال روحى لبيت ابوك و ورقتك بتوصلك قال ابوى اوكية اجلسى حياك الله الين نشوف حل لموضوعك الله يرحمك يابوى المهم لا زوجي جانى و لا الورقة جات و يحطنى ببيت اهلى خمس شهور …تعبت نفسيا و لكنى كنت اكابر و اضحك على روحى و اقول خلية يولى .

 


.

 

.انا مو خسرانة شئ و تبون الصدق كنت خسرانة و خسرانة بعد باسلوبى هذاك فتحت له المجال و خليتة ياخذ راحتة معها اكثر …اخوى الكبير لما شاف المقال زاد عن حدة و هو ما قام يسال لاعنى و لا عن عيالة اتصل به قال فلان و ينك نشوفك طولت قال مشغول مشغول و قفل موبايلة تضايق اخوى و راح له لبيته قال له اسمع الحرمة ما تنركن و بنفس الوقت ما تنمسك قال شو القصد قال القصد اختي شاع عنها بين الناس انك مطلقها و امس جانى واحد من عيال العم الى ميتة زوجتة و يبى و حدة عاقلة و فاهمة و مو مشكلة تكون مطلقة يعني يبى يتزوجها …قال زوجي كيف يتزوجها و انا ما طلقتها من الاساس انتم تبون تخترعون نظام جديد من عندكم تزوجون و تطلقون على كيفكم قال نحن ما نخترع شئ بس انت حاطها للكلام الى رايح و الى جاى و انت مو حاس قال خير خير بجى بكرة اكلم ابوك و برجعها .

 


.

 

.اخوى كان ما سك نفسة بالغصب و يحلف كان و دى اضربة الين ما يأدب و لكن قلت ما بى اخرب عليك لو به امل ترجعين لزوجك …اخوى ما علمنى انه راح له انتظر اخوى يوم اثنين اسبوع الين و صلنا لثمان شهور و انا ببيت اهلى و هو و لا سائل فينى و لا حتي يمر يشوف عيالة قال اخوى انا الى بعلمة الادب و راح اخوى يستكشف مكان عمل هالمخلوقة من الرقم الى عندي و يقول اخوى لما شفتها كان بيغمي عليه قال ليت جميع الحريم هكذا هذه انوثتها مو طبيعية هالانسانة قال انتي وين و هذه وين يالعربجية لو انا مكان زوجك امسح بك البلاط مو اخليك ببيت اهلك و لا احطك مداس لرجولها <<< انقهرت من كلام اخوها ….

 

قال لكن و الله لادبة هو و اياها زوجي عسكرى و بالتاكيد نظام جميع بلد ما يتزوج الا من بلدة و كان زواجة بالسر …وقام اخوى يشيع بين الضباط عن سالفه زواجة الثاني الين يوم اطلبوة و سالوة عن المقال و انكر زوجي قال لا انا متزوج من بلدى بس و حس زوجي انه بيخسر عملة لكنة و اصل معاها المهم كملت سنة و انا ببيت اهلى و هو لاسائل فينا انا شو الى سويتة بهذي السنة اهتميت بنفسي كثير اكلى شربى غيرت و ايد فنظام حياتي حذفت الى ما له داعى و بديت اتعلم حركات الدلع و اخذت ثلاث دورات مكثفة بالماكياج تخيلوا و قبل جميع ذلك رحت لاقرب مستشفي اخذ حبوب مهدئة لانة النفسية منحطة جدا جدا جدا .

 


.

 

.واذكر ذلك اليوم الى بعد عمل نقلة جميلة بحياتي كان 10 شعبان و كانت فمحاضرة اسلامية فالمسجد الى بمنطقتنا و رحت مع اخواتى و فتيات الجيران علشان نسمعها لانها كانت تتكلم عن رمضان و جلس الشيخ يتكلم عن اهمية الدعاء و التقرب الى الله و انه الانسان لازم يصفي قلبة و جميع الاعمال ترفع لله الا ثلاث و من ضمنها مشاحن حسيت كلامة كانة موجة لى لكن كان صوت بقلبي يقول انا ما غلطت عليه هو غلط على هجرنى حرمنى لكن دست على قلبي و قلت لازم استغر ربى ما ابي عملى ما يقبل مستحيل احرم هالاجر و من طلعت من المسجد و انا ابكى رحت لامي قلت لها سامحينى لو غلطت عليك قالت مسموحة مع انك ما غلطتى بشئ رحت لحبيب قلبي الله يغفر له و يرحمة لقيتة جالس بحديقه المنزل يفكر بمشكلتى قلت له ابوى تدرى انه رمضان قرب قال ادرى قلت تدرى انه المشاحن ما يقبل عملة قال اية قلت شئ بقلبك عليه ابتسم الله يغفر له و برحمة قال ليت فعيالى اثنين من نفس طينتك لكنت مرتاح و من يومها توجه لرب العباد بالدعاء انه الله يفرج همى و ينصرنى على من ظلمنى و ياخذ بحقى طول بعرض و دخل رمضان و بدخولة كملت اكون و صلت للشهر 11 ببيت ابوى و ما شفت به زوجي و لانى و لدت و لدى الثالث بشوال كملنا سنة و ابوة شافة بس لما كان بشهورة الاولانية .

 


.

 

المهم اقترح على اخوى اكمل دراستى ما دام انني فاضية لاشغل و لا مشغلة و كان اقوى اقتراح اقترحة على اخوى لانة هنية مشيت اول خطوة فمشوار الخروج للعالم الخارجى الى كنت ما اعرف عنه كثير بما انني فقست من البيضة ببيت زوجي …درست مسائي و هالصفوف للمتزوجات و البنات الشابات كنت بصف ثالث متوسط لما دخلت اول يوم الصف اول كلمة قلتها انا بمدرسة و لا بصاله عرض ازياء كنت افكر نفسي انسانة شيك و قمة بالتمييز باللبس<< فرحانة بكم التنورة الي عندها لقيت نفسي على عتبة و بعد بينى و بين عتبه البدائية مترين و نصف سلمت و ردن السلام كنت ابي اجلس و لكن ما كان به مكان فاضى الا اول كرسى و انا ما ابي هالكرسى بالذات لانة قدام طاوله المدرسة قالت المدرسة تفضلى اجلسى طالعتها بارتباك و جلست من الخوف الى فينى و كتمت نفسي و لا نفس << تفكر نفسها بصفوف الصباحي و نظام قاسي و اوامر و وحركات المهم قالت المدرسة يلا عرفونا على انفسكم و قاموا البنات و الحريم يتكلمون و كانت تختم الكلام بسؤالها طالبة عندنا و لا مستجدة و كم صار لك فترة تاركة الدراسة و كانوا يجابون سنة سنتين و لا تاركة الدراسة ثلاث الين و صلت عندي عرفتها بنفسي و قلت لها مستجدة و لى سبع سنين ما درست بققت عيونها المدرسة سبع سنين ليش مع انك صغار قلت لها تزوجت قالت انتي متزوجة قلت ايوة و ام لثلاث اطفال ابتسمت و قالت ما شاء الله بس الله يعينك و تقدرين تكملين احس المقال صعب عليك و انتي ما درستى سبع سنين قلت التوفيق بيد الله .

 


.

 

.

 


وقالت يلا نبدا معكم اول يوم بشوف بها مقدرتكم الاملائية كانت مدرسة عربي و انا هالمادة لو يخدرونى و يخلونى احضر ال** بقوم من التخدير و بهرب ما احب هالمادة خير شر لكن قلت يلا شو و رانا خلينا نكتب هالاملاء و المدرسة تملى علينا و بالتاكيد عيونها على و رقتى بما انني اول كرسى و طاولتى بجنب طاولتها كانت تملى و انا اكتب بارتباك و اقول لازم اغير مكانى ما ابي هالمكان لما خلصنا و قالت سلموا الاوراق عطيتها و رقتى و سالتنى انتي متاكدة انه لك سبع سنوات ما درستى قلت ايوة سالتنى عن الترتيب لما كنت فتاة قلت لها الخامسة قالت يعني من الاوائل قلت لها سابقا قالت مبين بتواصلين مسيرتك بتمييز .

 


.

 

.قلت اتمني و الله كلمتها شجعتنى كثير على انني امشي للامام و ما اطالع الماضى ابدا…هالمدرسة بالذات ما بين جميع المدرسات حبيتها كانت تبدا حصتها بالتذكير الدائم

 

بوجود الله و انه الانسان محاسب على جميع افعالة و ان لازم دائما و ابدا نستحضر وجود الله فكل خطوة نخطيها و ان الانسان مبتلي بهذه الدنيا و عليه يصبر و يحمد الله فالسراء و الضراء…وان اساس جميع نجاح هو التفاؤل و الانسان ما يوصل للى يبية الا بالطموح و الاهداف الواضحة و الخطط السليمة و الثقة فالنفس لانها اساس جميع ابداع و كانت تقول يافتيات انا لى * من الادارة يوميا للى تبى استشارة زوجية او اسرية او جتماعية الى محتاجة لاى نصيحة تتفضل..

 

.

 


المهم حبتها هالمخلوقة حب مو طبيعي درسه نصف سنة نسيت بها جميع حزنى لو انه قلبي كان ينغزنى لم اتذكر حبيب قلبي بس الشكوي لله صابرة فهالنص السنة تعلمت حاجات عديدة من البنات منها كيف اختار شنطه اليد الى ما كنت معترفة بها نهائيا و شو الى احط بها و اذكر كلمه و حدة من الدارسات كانت تقول اخوى يقول انه البنت الي ما تملك شنطه يد ما اعتبرها انسانة يطلق عليها انثى شو يقول عنى و انا كنت اشيل الكم الغرض الى لى لما اروح لاهلى بكيس نايلون …

 

كيف اختار لبسى الى يناسب سنى و شو الالوان الى تناسبنى و تناسب جسمي البنات كانوا خدومات و جميع و حدة تنصح الثاني لو اكتشفت شئ جدبد كانوا يتكلمون عن الاتكيت و طرق التعامل مع الناس و عن العطور و ما ركاتها و كانوا يرددون اسم محل ما اعرفتة الا من اربع سنوات و ما دخلتة الا من سنة ذي بودى شوب المهم بطلعتى هذه عرفت العديد و اهم شئ عرفتة و الى اذكر لليوم انه فو حدة كانت تربط شعرها بكيفية جذابة و هي كلها جاذبية جميع يوم تجى بلبس و شكل مختلف و الصراحة ما شفت فشياكتها احد و لا بنعومتها و لا اخلاقها بعد ما كان ينقصها الا عبايه راس و كانت بتكمل و الكمال لله اتمني من الله انها تكون بخير و عافية و ربى مييسر امرها بزوج صالح المهم قربت منى و جلست قدامي و هي مبتسمة قالت شعرك حلو الا يهبل ابتسمت لها و قلت انتي الي شكل شعرك يهبل ضحكت قال انا شعري خلاص ما ت من كثر الصبغات و التلوين و السحب و الشد و الطرق <<< ما دة فلزية لكن انتي شعرك مبين عليه صحي قالت افتحية اشوفة قلت لها لا لا استحى قالت من من تستحين كلنا حريم و فتيات اخذت لفت بعيوني على البنات لقيتهن جالسات عادي الي شيلتها طايحة على كتوفها و الي شايلتها حاطتها على الكرسى يعني مريحات نفسهن و انا لافة شعري لف بالشيلة و جميع ما تبان شعرة ادخلة هههههة هذيك الساعة تذكرت اختي لم تقول لى شو فيك زامة هالشيلة زم كانك قماشة ريحى فروه راسك شوية ما قدامك الا اخواتك و اهلك .

 


.

 

المهم فكيت شعري علشان تشوفة قالت شعرك يجنن بس قصى اطرافة علشان يتساوي و قربت منى و لا اقولك على حركة تغري زوجك و تخلية يركض و راك طالعتها و انا اضحك قلت قوليها قالت روحى اليوم للصالون قولى لها ساوى لى شعري و طرفة قصية لى على شكل مثلث من نهايتة قلت لها اشمعني مثلث قال مرة شغالتى قالت لى هالحركة تغري الزوج و تفتنة و خاصة لو الشعر اسود و ناعم و كنت اسويها لزوجي قبل لايطلقنى و كان مجنون و متيم و يقول لاتفتحين شعرك لى الا وقت النوم قلت لها صار اليوم بروح اقصها و بالفعل خبرت اختي على هالحركة و رحنا انا و اخواتى الثنتين و قصينا شعرنا بنفس الكيفية و ثاني يوم جيت للمدرسة و فالفسحة سالتى هاة سويتى الى قلتة لك قلت ايوة قالت شو قال ابو الشباب قلت لها ملاحظ قالت مستحيل انتي متغنجتى قدامة اكيد قلت ببالى هو موجود اصلن ههة الله يخلف بس و رحنا للصف و جاتنا مدرستنا الحبوبة و بالتاكيد كانت جميع يوم تبداء لنا بتوجية نصائحها الروعة و من بعدها ندخل الدرس على يدها حبيت المادة الى كان يجينى دوار منها و احدث **

 

كانت عندنا فراغ و جاتنى نفس الحرمة و قالت لى فكى شعرك اشوف كيف قصيتية و ريتها قالت تمام قالت تعالى معى و بيدها كيس قلت لها لوين قالت شو فيك خايفة ما راح اكلك ترانى حرمة مثلك رحت معها و انا و الله خايفة صدق و صلنا للمرايات الى بدوره المياة الله يعزكم و قالت انا ملاحظة انه مش مبرزة جمال شعرك انتي ذلك نظامك بالبيت قلت لها ايوة فتحت شعري و لفتة لى بكيفية خيالية و طلعت من كيسها مشبك كبير و ثبتت شعري و قالت شو رايك الحين قلت لها حلوة قالت يلا جربى قدامي كيف تسوينها مرتين و نحجت بالملطوب و رحت للمنزل لكن المشبك بالكيس لانى متحجبة و البس عبايه راس و هالمنظر كان مو لايق لى بما انني متدينة المهم رحت للمنزل و لفيت شعري بالكيفية الى هي علمتنى اياها و نزلت خصل من شعري و را و قدام و كان شكلى حلوة …

 

و كما قلت لكم درست عندهم نصف سنة و بنصف العام الدراسي تذكر زوجي انه له زوجة و اولاد و جا لابوى يعتذر عن الي حصل و قال انا ابي زوجتي و اولادي قال ابوى ما لك عندنا الا اولاد تبيهم خذهم اما بنتى خليها خذ اولادك و بس قال شو القصد ما تبينى اخذ زوجتي قال ايوة ما بيك تاخذها اولادك انا احسنت عليهم و اعتبر مصروفى عليهم صدقة منى لهم لانى اعتبرتهم ايتام اما البنت ما تطولها لو تموت قال اوكى بنتك خلها لك و هات اولادي و قال ابوى لاخوى هات العيال جانى اخوى و قال اخوى جهزى العيال لابوهم قلت انا شو عندك قال ابوى قال يروحون لابوهم قلت لا عيالى ابيهم قال ذلك كلام ابوى قلت ابوى الله يرحمة و اعرفة ما يحط الكلمة الا بمكانها انا كلى ثقة انه ما راح يضيع لى حق الله يرحمة …

 

وجهزت اغراض عيالى حبيابي و اخذهم ابوهم و اخذ الخدامة معه و جلسوا اسبوعين جننوة تجنين نبى امي على الرايحة و الجاية و هو يقول امكم بتجى اليوم بكرة بعدة الين وصل المقال اسبوعين احدث شئ جاتنى امة <<< من كم سنة ما شفتها حتي بولادتى على و لدى الى بالعملية ما شفتها و جات تتعذر لابوى عن الي حصل و طلبت انه يرجعنى علشان عيالى على الاقل و انه الاطفال ما لهم ذنب يفترقون عن امهم قال ابوى يعتبروا امهم ما تت و انتي قايلة من قبل فتيات الناس كثار ليش ما تزوجي و لدك و حدة ثانية =غير الى عندة …قالت ما راح احصل له و حدة كبنتك و لدى و اعرفة و لا احد قدر يصبر على طبعة الا هي .

 


.

 

.

 


قال ابوى انا اسف بنتى ما لها رجعة لولدك …الظاهر الرجال اشتكي لامة و تدخلواكبيرة من عائلتنا و عائلتهم لحل الخلاف و كنت انا من يوم ما اخذ عيالى اصلي استخارة لو كان لرجوعى له خير لى و لعيالى يارب تعجلة كنت بموت من شوقى على عيالى و صار الحل النهائى بعد ما ابتدي الفصل الدراسي الثاني كنت اروح للمدرسة بوجة شاحب و ذهن شارد و لما صار الحل النهائى برجوعى له و بشروط ابوى و كان اول شرط اكمل دراستى الثاني يخصص لى مصروف شهرى و قدرة …

 

والثالث اتعلم السواقة مو شرط يصبح عندي سيارة لكن يصبح عندي رخصة الرابع يشترى بيت =ملك و يكتب باسمى كضمان لمستقبلى و الخامس و الخطير انني ما المس حبه رمل ببيته يبى يجيب عشرين خدامة و لكن انا حتي شعري ما اربطة بيدى و ختم كلمتة الله يرحمة انا زوجتك فتاة ناس و ابوها رجال معروف مو لعبة لك تلعب عليها براحتك الاول ذلتها امك و الحين دورك انت عاجبك الشروط اهلن و سهلن مو عاجبك فتيات الحلال كثار تزوج قاموا الرجاجيل الموجودين يرددون كلمه عزالله و اصل عزالله و اصل الظاهر انحرج زوجي يرد كلام الرجاجيل قال عاجبنى المهم كان القرار انني ارجع للمنزل لكن ابوى الله يرحمة قال اول شئ انقلى اوراقك لاقرب مدرسة لك و ذلك الى صار و لما رحت اودع البنات جات المدرسة الى علمتكم عليها و قالت لى اليوم و جهك اقوى من امس قلت لها الحمد لله عطتنى رقمها و قالت انتظر اتصالك متي تخلصين نقل قلت لها ان شاء الله …وقبل لا اطلع من بيتي مسكنى رحمه الله عليه قال بتروحين قلت اية قال الله يحفظ و لكن ايانى و اياك اشوفك راجعة هالبيت مرة ثانية =الا و ورقتك معك تعليق ما ابيك فاهمة قلت فاهمة سكت شوية قال بنتى انتي ببداية حياتك <<

 

الله يرحمة تذكرت كلماتة و انا اكتب لكم و الله فقدتة المهم قال انتي ببداية حياتك بتشوفين كثير و بتسمعين كثير و الرجال رجال كالشمس تشرق من الشرق و تغرب من الغرب متغير ما له امان لكن انا اقولك زوجك صدقينى به الخير و اقوى من غيرة بيجيك اليوم الى تقولين به كلام ابوى صح ربما ما تقدرى دوسى على نفسك و تذكرى انه الانسان خلق فكبد ما تبين اجر الاخرة تبين حياة رخاء بدون تعب هذه مو فالدنيا هذه مكانها فالجنة و لكن ما يمنع انه تعيشين سعيدة .

 


.

 

.اخر نصيحة و الي لليوم ارددها قال عيشى حياتك كيف ما تبين و لا تهتمين لاحد محد يعجبة شئ هذه اطباع بشر لكن اذا جيت تغلطين تذكرى الله و امك و ابوك الى تعبوا عليك و جميع همهم برغم جهلهم انك تعيشين سعيدة …انتهي كلام ابوى الله يرحمة و يتغمد روحة الجنة ….

 


ورحت لبيتي الحبيب بعد عام من الغياب ….

 


0

 

 

قصة تحول و نجاح خاصة لكل انثى تفضلى و لن تندمي

قصة تستحق التأمل

قصص تحول و نجاح خاصة لكل انثى تفضلى و لن تندمي

 


 


6 مشاهدة

قصة تحول ونجاح خاصة لكل انثى تفضلي ولن تندمي , قصة تستحق التأمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.